منتديات العــــــــــــــــــــرب

منتديات العــــــــــــــــــــرب

 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
        
             
 
 
  
                           
      
 

شاطر | 
 

 قصيدة أسماء الله الحسنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
naruto
عضو في الادارة
عضو في الادارة


عدد الرسائل : 507
العمر : 23
نقاط : 3869
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: قصيدة أسماء الله الحسنى   الخميس أبريل 16, 2009 5:14 pm

أَجْثُـو لَكَ اللَّهُمَّ لاَ أَسْتَكْبِـرُ = كَثُرَتْ ذُنُوبِي مِثْلَ سَيْلٍ يَهْدُرُ
يَا أَيُّهَا الرَّحْمَنُ عَفْوُكَ وَاسِعٌ = كَالنَّهْرِ يَغْشَى السَّيْلَ فَوْرًا يَغْمُـرُ
أَنْتَ الرَّحِيمُ وَلا سِوَاكَ يُجِيرُنِي = أَنْتَ المَلاذُ وَلَيْسَ غَيْرُكَ يَغْفِـرُ
يَا أَيُّهَا المَلِكُ المُرَاقِبُ زَلَّتِـي = فَأَنَا إِلَهِي مِنْ ذُنُوبِي أَحْقَـرُ
فَبِحَقِّ قُدْسِكَ أَيُّهَا القُدُّوسُ هَلْ = نُحْيِي بِقُدْسِكَ لَيْلَنَا وَنُعَمِّـرُ ؟؟
فَإِلَى السَّلامِ أَخِرُّ أُسْرِعُ جَاثِيًا = عَلِّـي يَقِينًا بِالأَمَانِ سَأَشْعُـرُ
فَأَنَا بِحَقٍّ مُؤْمِـنٌ بِالمُؤْمِـنِ = كُلِّـي خُشُـوعٌ تَائِبًا أَسْتَغْفِـرُ
خَوْفِي المُهَيْمِنَ عَاصِفٌ بِجَوَانِحِي = بَاتَتْ ضُلُوعِي تَشْرَئِبُّ وَتَقْصُرُ
فَهُوَ العَزِيزُ وَمَا سِوَاهُ تَوَاضُـعٌ = وَتَذَلُّـلٌ وَحَقَارَةٌ وَتَشَـذُّرُ
وَجِلٌ إِلَى الجَبَّارِ أُعْلِنُ ذِلَّتِـي = وَمَهَانَتِـي إِنِّـي إِلَيْـهِ أُقَــرِّرُ
فَجَمِيعُنَا قَـدْ ذَلَّ لِلْمُتَكَبِّـرِ = مَا اخْتَالَ مُخْتَالٌ وَمَهْمَا نَفْخَرُ
يَامَنْ خَلَقْتَ وَمَنْ سِوَاكَ الخَالِقُ ؟؟ = ارْحَمْ لِضَعْفِي حِينَ أُسْجَى أُقْبَرُ
أَفَمَا أُصَلِّـي رَاضِيًا لِلْبَـارئِ ؟؟ = فَالنَّاسُ تَعْدِلُ عِنْدَهُ إِنْ يَكْثُرُوا
فَهُوَ المُصَوِّرُ فِي المَشِيمَةِ مُضْغَةً = مِنْهَا إِنَاثٌ أَوْ ذُكُـورٌ يَنْشُرُ
مَنْ غَيْرُهُ الغَفَّارُ يَرْحَمُ عَبْدَهُ ؟؟ = قَدْ نَخَّ مِنْ ثِقَلِ الذُّنُوبِ يُجَرْجِرُ
ذَرْنِي إِلَى القَهَّارِ أُسْلِمُ دَفَّتِـي = حَتْمًا إِلَى بَـرِّ الأَمَانِ سَأُبْحِرُ
قَدْ أَغْدَقَ الوَهَّابُ يُنْعِمُ مُرْسِلاً = مَنْ مِثْلُ مَنْ يَهَبُ العِبَادَ وَخَيِّرُ ؟؟
الـرَّازِقُ الـرَّزَّاقُ لَيْسَ كَمِثْلِـهِ = مَا مَيَّزَ الأَقْوامَ يُؤْمِنُ يَكْفُـرُ
يَا فَالِقَ الإِصْبَاحِ والفَتَّاحَ هَـلْ = قَلْبِـي فَتَحْتَ ؟؟ يُنِيرُ دَرْبِي أُبْصِرُ
فَبُحُورُ عِلْمِكَ يَا عَلِيمُ غَزِيـرَةٌ = إِلاَّ بِسُلْطَانٍ أَكُنَّـا نَسْبُـرُ ؟؟
القَابِضُ الكَوْنَ الكَبِيرَ وَرَبُّـهُ = كَافٌ وَنُـونٌ كَائِـنٌ إِذْ يَأْمُـرُ
البَاسِطُ الأَرْزَاقَ حِكْرًا يَبْسُطُ = إِنْ شَاءَ يَقْبِضُ أَوْ يَشَـاءُ يُيَسِّـرُ
الخَافِضُ الشِّرْكَ الوَحِيدُ وَيَقْدِرُ = أَنْ يَخْفِضَ الأَعْدَاءَ كَيْفَ تَجَبَّرُوا
الرَّافِـعُ المَنَّـانُ يَرْفَـعُ دِينَـهُ = يَرْقَى يَسُودُ وَيَسْتَزِيـدُ وَيُزْهِرُ
مَنْ شَـاءَ عِزًّا فَالمُعِـزُّ يُعِزُّهُ = مَا دُونَ ذَلِكَ فَهْوَ ذُلٌّ مُشْهَـرُ
وَهُوَ المُذِلُّ وَإِنْ تَجَمَّعَ خَلْقُهُ = يُعْطُـوكَ عِزًّا زِدْتَ ذُلاًّ تَصْغُـرُ
رَبِّي السَّمِيعُ وَسَامِعٌ لِضَرَاعَتِي = لا تَقْبِضَنِّـي لَسْتَ رَاضٍ أَخْسَرُ
أَنْتَ البَصِيرُ وَنَاظِـرٌ لِمَذَلَّتِـي = بَلْ فَاقْبِضَنِّي أَنْتَ رَاضٍ أُبْشِرُ
فِي جَلْوَةِ الحَكَمِ العَصِيبَةِ لُفَّنِـي = بِرِدَاءِ رَحْمَتِكَ النَّدِيَّةِ يَسِتُـرُ
يَا عَدْلُ إِذْ تَعْدِلْ فَعَدْلُكَ مُهْلِكِي = رُحْمَاكَ رَبِّي مَا أَرُومُ وَأَنْظُرُ
اسْمَحْ لِلُطْفِكَ يَا لَطِيفُ يُغِيثُنِـي = أَضْحَتْ ذُنُوبِي مِثْلَ قَيْدٍ يَأْسِرُ
نِعْمَ الخَبِيـرُ بِحَالِ كُـلِّ عِبَادِهِ = يَهَبُ العُلُومَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُخْبِرُ
رَبِّي الحَلَيمُ بِرَغْمِ أَنِّي أَجْهَلُ = غَطَّى لِعَيْبِـي مَا فَتِئْتُ وَأَجْهَرُ
صَوْبَ العَظِيمِ يَزُولُ كَلُّ تَشَامُخٍ = يَغْدُو اِخْتِزَالاً دَاخِـرًا يَتَكَسَّرُ
أَجْثُو أُصَلِّي لِلْغَفُـورِ وَأَرْتَجِي = نَفْسِي ظَلَمْتُ وَمُسْتَمِيحًا يَعْذُرُ
نِعَمُ الشَّكُورِ كَثِيرَةٌ مَنْ يَحْصُرُ ؟؟ = عَدِّدْ لَهَا دَوْمًا فَهَلْ قَدْ نَشْكُرُ ؟؟
أَعْلُوا الْعَلِـيَّ وَحَمِّدُوهُ تَوَاضُـعًا = فَاللهُ يَعْلَـمُ بِالقُلُوبِ وَيَعْمُـرُ
جَلَّ الكَبِيرُ مُمَجَّـدًا وَمُدَبِّــرًا = دَبِّـرْ لِعَبْدِكَ أَنْتَ خَيْـرُ مُدَبِّـرُ
فَهُوَ الحَفِيظُ وَحَافِظٌ مَلَكُوتَـهُ = كُلَّ الخَلِيقَةِ إِذْ تَدِينُ وَيَحْصُرُ
أَفَمَـا المُقِيتُ بِرَازِقٍ لِعِبَادِهِ ؟؟ = وَالطَّيْرِ والأَنْعَامِ مَنْ يَتَذَكَّـرُ ؟؟
رَبِّي الحَسِيبُ الغَوْثَ يَومَ تُحَاسِبُ = إِنْ لَمْ تُغِثْنِي يَا مُغِيثُ أُتَبَّـرُ
قَدْ فَازَ مَنْ يَهْدِي الجَلِيلُ سَبِيلَهُ = طُوبَى بِيَوْمِ البَعْثِ حِينَ يُنَشَّرُ
بَابُ الكَرِيمِ مُشَرَّعٌ لا يُقْفَلُ = ذُو الجُودِ يَبْسُطُ لِلْجَمِيعِ وَيَقْدِرُ
إِنَّ الرَّقِيبَ يَرَى فِعَـالَ عِبَـادِهِ = يَا نَفْسُ فَلْتَخْشَيْ يَرَاكِ المُبْصِـرُ
أُلْقِي إِلى رَبِّي المُجِيبِ ضَرَاعَتِي = فَعَسَاهُ نَقْصَ النَّفْسِ مِنِّي يَجْبُرُ
الوَاسِـعُ العَلاَّمُ أَيْضاً رَحْمَةً = وَسِّـعْ لِقَبْـرِي رَوْضَةً يَتَغَيَّـرُ
أَنْتَ الحَكِيمُ وَمَا عَدَاكَ جَهَالَةٌ = فَسِوَاكَ مَنْ بِعُبَابِ عِلْمِكَ يَمْخُرُ ؟؟
يَا أَيُّهَا الرَّبُ الوَدُودُ سِوَاكَ مَنْ ؟؟ = سَيُوِدُّ عَبْدَكَ أَوْ يَجُودُ وَيُؤْجِرُ
فَإِلَى المَجِيدِ أَحُـطُّ ذِلَّةَ عَبْدِهِ = يَا رَبِّ أَخْطَائِي تَحُطُّ وَتَغْفِرُ
البَاعِثُ الأَمْوَاتِ عِنْدَ سَمَاعِهِمْ = لِلْصُورِ يُنْفَخُ إِذْ يَشَـاءُ وَيَأمُـرُ
وَهُوَ الشَّهِيدُ عَلَى جَمِيعِ تَصَرُّفٍ = إِنْ كَانَ شَرًّا أَوْ جَمِيلاً فَاحْـذَرُوا
وَالحَـقُّ اسْـمٌ لِلْقَدِيـرِ تَفَرُّدًا = مَا دُونَ رَبِّكَ قَبْضُ رِيحٍ مُنْكَـرُ
غَيْرُ الوَكِيلِ فَمَنْ عَسَاهُ يُدَبِّرُ ؟؟ = نِعْـمَ المُدّبِّـرُ طَائِـلٌ وَمُسَيْطِـرُ
عَجْزِي أُقَدِّمُ لِلْقَـوِيِّ أَمَـارَةً = بُثِّ العَزِيمَـةَ بَاعِثًَـا أَتَحَـرَّرُ
أَنْتَ المَتِينُ وَيَا لِكُثْـرِ هُزَالِنَا !! = مَكِّنْ لَنَا أَنْتَ المَكِينُ وَتَقْـدِرُ
أَنْتَ الوَلِيُّ المُسْتَغَاثُ لِصَابِـرٍ = فَلِمَا قَضَيْتَ أَنَا يَقِينًا أَصْبِـرُ
الحَمْـدُ لِلَّهِ الحَمِيـدِ الأَمْجَدِ = أَهْلاً وَبَعْدَ الحَمْدِ حَمْدًا أُكْثِرُ
يَا أَيُّهَا المُحْصِي إِلَيْكَ تَذَلُّلِي = الهَوْنَ إِنْ تُحْصِ الذُّنُوبَ تُكَفِّـرُ
المُبْدِئُ الكَوْنَ الكَبِيرَ وَخَلْقَـهُ = وَإِلَيْهِ يَوْمَ البَعْثِ كُلٌّ يُحْشَـرُ
وَهُوَ المُعِيـدُ ، إِلَيْهِ كُـلٌّ عَائِـدٌ = مَهْمَا يَكُنْ فَالكُلُّ حَتْمًا مُحْضَرُ
يَا بَاعِثَ المَوْتَى وَمُحْيِي الكُلَّ هَلْ = تَرْفُق بِعَبْدِكَ عِنْدَهَا أَوْ تَسْتُرُ ؟؟
حِينَ المُمِيتُ يُمِيتُ كُلَّ عِبَادِهِ = فَالمُلْكُ لِلَّهِ القَدِيـرِ سَيَحْصُـرُ
والحَيُّ يَبْقَى مَالِكًا مُتَجَلِّيًـا = حَتَّى يَشَـاءُ وَبَعْـدَهَا فَسَيَنْشُـرُ
فَيُقِيمُنَا القَيُّـومُ مِنْ أَجْدَاثِنَـا = يَا رَاحِمًا حِينَ القُبُورُ تُبَعْثَـرُ
هَلْ وَاجِـدٌ كَوْنًا سَيُعْجِزُ بَعْثَهُ ؟؟ = ادْعُوا ثُبُورًا وَاحِدًا بَلْ أَكْثَرُ
يَا مَاجِدًا مَجْدًا يَلِيقُ بِعَرْشِـه = ارْحَمْ إِلَهِي أَنْ أَزِلَّ فَأُثْبَـرُ
الوَاحِـدُ الأَحَدُ القَدِيرُ وَمُحْسِنٌ = أَحْسِنْ لِعَبْدِكَ مَنْ سِوَاكَ سَيُؤْجِرُ
يَا أَيُّهَا الصَّمَـدُ الَّذِي يَتَفَـرَّدُ = كُـلٌّ تَنَاثَرَ كَالهَبَـاءِ تَبَخَّرُوا
القَـادِرُ الكَافِي لِكُلِّ عِبَـادِهِ = لا تَنْسَ عِبْدًا مُؤْمِنًا لَكَ يَشْكُرُ
يَا رَبِّ مُقْتَـدِرٌ وَحُكْمُكَ نَافِذٌ = فَجَمِيعُ خَلْقِكَ إِذْ قِضَيْتَ تُسَيِّرُ
أَنْتَ المُقَـدِّمُ مَنْ تَشَاءُ تُقَـدِّمُ = قَدْ فَازَ مَنْ دَفَعَ المُقَدِّمُ يُظْهِرُ
وَكَذَا المُؤَخِّـرُ مَنْ تَشَاءُ تُؤَخِرُ = خَابَ الَّذِي نَحَّى المُؤَخِرُ يَدْحَـرُ ِ
وَا أَوَّلٌ مَا كَـانَ قَبْلَـكَ أَوَّلُ = اسْمَحْ كِتَابِي بِاليَمِينِ يُمَـرَّرُ
وَا آخِـرٌ مَـا تُخْلَفَنَّ بِآخِـرِ = أَحْسِنْ لآخِرَتِي قَبِيلَ أُسَطَّـرُ
يَا

_________________
كل الحقوق محفوظة لمنتدى
www.startamanar.yoo7.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
koukin
مراقب
مراقب


عدد الرسائل : 335
العمر : 23
نقاط : 3181
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة أسماء الله الحسنى   الجمعة أبريل 17, 2009 4:42 am

شكرا أخي

_________________
كل الحقوق محفوظة لمنتدى
www.startamanar.yoo7.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://startamanar.yoo7.com
 
قصيدة أسماء الله الحسنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العــــــــــــــــــــرب :: pcة :: الشعر-
انتقل الى: